مقتل 14 جنديا من قوات حفظ السلام الأممية في مواجهات بالكونغو الديمقراطية

أعلن مسؤول أممي اليوم الجمعة، أن 14 جنديا من قوات حفظ السلام الأممية قتلوا أمس الخميس خلال معارك في جمهورية الكونغو الديمقراطية وأصيب 40 آخرون في معارك.
وقالت مصادر عسكرية في الكونغو إن جنود القوة الأممية قضوا بأيدي مسلحين أوغنديين منضوين تحت لواء القوات الديمقراطية الحليفة،” وهي من المجموعات المسلحة المتعددة الناشطة في منطقة كيفو (شرق).
وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن غضبهإ “ثر الفاجعة، في حين قال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك على تويتر كذلك إنه الاعتداء الأسوأ الذي يتعرض له جنود حفظ السلام في تاريخ المنظمة الحديث”.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن الاعتداء الذي وقع مساء اول امس الخميس في مقاطعة كيفو الشمالية في شرق البلاد، أسفر عن مقتل عدد من الجنود التنزانيين في بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية )مونسكو.(

وقال غوتيريش في بيان أدين هذا الهجوم بشكل قاطع،هذه الهجمات المتعمدة ضد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة غير مقبولة وتشكل جريمة حرب”.

ويشهد شرق الكونغو منذ فترة طويلة أحداث عنف بين القوات الحكومية وميلشيات، بالإضافة إلى نزاعات إثنية زادت حدتها بشكل كبير في العام 2017 . فيما تعرف مقاطعة كيفو الشمالية زيادة في عمليات القتل والخطف على وجه الخصوص بين المجموعات العرقية المتنافسة.

ورفعت الأمم في تشرين الأول/أكتوبر حالة الطوارئ في الكونغو إلى الدرجة الثالثة، وهو الوضع الممنوح للنزاعات في سوريا والعراق واليمن.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *