ما حقيقة إصابة القيادي في حركة حماس عماد العلمي بطلق ناري في الرأس ؟

تعرّض عماد العلمي، أحد أبرز مؤسسي حركة حماس ومن قادتها البارزين داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها، لطلق ناري أمس، أصابه في الرأس، وأحدث جروحا حرجة، استدعت تدخلا طبيا عاجلا في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، الذي وصله في حالة صحية ميؤوس منها.
 
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إن العلمي أدخل إلى غرفة العمليات الجراحية بصورة عاجلة، ثم جرى نقله إلى العناية المركزة، وسيبقى تحت العناية السريرية الفائقة من قبل طاقم طبي يشرف على حالته الحرجة جدا، من دون أن تقدم الوزارة تفاصيل عن أسباب إصابته.
 
وحسب موقع الشرق الأوسط فقد تضاربت الروايات حول ظروف الحادث الذي أدى إلى إصابة العلمي. وقال خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة حماس، في مؤتمر صحافي عقده في المستشفى، إن العلمي تعرض لطلق ناري بالرأس أثناء تفقده سلاحه الشخصي، في منزله بمدينة غزة، وإن حالته حرجة للغاية، ولم يقدم بدوره أي تفاصيل أخرى. فيما أكد إياد البزم، الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة، ما رواه الحية، وقال إن الإصابة حدثت نتيجة خطأ أثناء تفقد العلمي سلاحه الشخصي. وكانت أنباء أولى عن الحادث، ذكرت أن العلمي تعرض لطلق ناري من قبل راكب دراجة نارية. لكن ذلك لم يتأكد من أي مصدر فلسطيني رسمي، واكتفت المصادر بالرواية التي أعلنت عنها حركة حماس، التي توافد عدد كبير من قياداتها إلى المستشفى للاطمئنان على صحة العلمي تحت حراسة أمنية مشددة، من بينهم إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، ويحيى السنوار قائد الحركة في القطاع.
 
وعلمت «الشرق الأوسط» أن أفرادا من عائلة العلمي وحمايته الشخصية، قاموا بنقله من محيط منزله إلى مستشفى الشفاء فور إصابته، وأنه لم تسمع أصوات طلقات نارية في حينها، ما رجح أن يكون العلمي تعرض لطلق ناري داخل منزله. ولا يحمل قادة حركة حماس السياسيين أسلحتهم الشخصية، خاصة أن لديهم حراسة شخصية طوال الوقت.
 
وتوارى العلمي عن الأنظار في الأشهر الأخيرة، ولم يظهر في غالبية فعاليات حركة حماس، نتيجة تدهور حالته الصحية جراء إصابته خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة عام 2014 بعد قصف حربي استهدف برجا سكنيا، وسقوط مصعد كان العلمي بداخله مع عدد من قيادات حماس، وأصيب بجراح أدت إلى بتر قدمه اليمنى. وتلقى العلمي العلاج بعدها، في تركيا، وعاد إلى قطاع غزة عام 2015 إلى جانب القيادي في الحركة موسى أبو مرزوق، الذي غادر القطاع بعد ذلك.
 
ويذكر أن العلمي (62 عاما) عاد إلى مسقط رأسه في غزة عام 2012، بعد أن غادر العاصمة السورية دمشق مع عدد قيادات حماس بسبب الأحداث التي شهدتها البلاد في حينها، وقرر البقاء في القطاع. وقد اختير عام 2013 نائبا لإسماعيل هنية، الذي كان يتولى آنذاك، قيادة الحركة في غزة.
 
ولم يظهر العلمي ضمن قائمة الأسماء التي توجت بعضوية المكتب السياسي الجديد الذي انتخب في شهر مايو (أيار) الماضي، ليصبح خارج عضوية المكتب كما بعض القيادات البارزة والتاريخية في الحركة. إلا أن مصادر فلسطينية ذكرت في حينه، أنه اعتذر بنفسه عن خوض تلك الانتخابات نتيجة الظروف الصحية التي كان يمر بها.
 
وتولى العلمي خلال مسيرته السياسية، كثيرا من المناصب المهمة داخل حركة حماس. وتعتبره إسرائيل من الشخصيات البارزة في محطات العلاقة بين حركته وطهران والنظام السوري و«حزب الله»، في فترات وجوده خارج الأراضي الفلسطينية.
 
ويعتبر العلمي من القيادات القليلة الحاضرة في حماس الآن التي تربت دعويا ودينيا على يد مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين، حيث التحق في صفوف الحركة في سن مبكرة وكان من الناشطين الإعلاميين فيها منذ تأسيسها. وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة الإسكندرية في جمهورية مصر العربية، بناء على نصيحة من الشيخ ياسين. وهو متزوج وله ستة أبناء. وقد اعتقلته سلطات الاحتلال الإسرائيلي بين عامي 1988 و1990، بتهمة التنظيم والتحريض، وأبعدته من قطاع غزة عام 1994.
 
وواصل نشاطه في إطار حركة حماس بعد إبعاده، وتنقل بين دول عربية عدة، كما عمل ممثلا لحركة حماس في إيران، ثم غادر إلى سوريا، وفي عام 2012 عاد إلى غزة واستقر فيها.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *