قضية معتقلي أكديم إزيك محور أمسية ضمن مهرجان السينما الإفريقية بمدينة كولن الألمانية

كولن / ألمانيا : أثارت المدافعة الفرنسية عن حقوق الإنسان السيدة كلود مونجان، خلال مشاركتها في مهرجان السينما الأفريقية بمدينة كولن الألمانية، قضية معتقلي أكديم إزيك التي تعود وقائعها لسنة 2010، أين نزح آلالاف المدنيين الصحراويين نحو منطقة أكديم إزيك النائية شرق مدينة العيون المحتلة، للمطالبة بحقوق الشعب الصحراوي الإقتصادية والإجتماعية والسياسية. 
وفي هذا الصدد، أبرزت السيدة مونجان زوجة المعتقل السياسي الصحراوي النعمة عبدي موسى، حيثيات قضية زوجها ورفاقه في السجن، والمعاملة السيئة التي تعرضوا لها لحظة إختطافهم من قبل سلطات الإحتلال المغربية والتعذيب الجسدي والنفسي الذي طالهم داخل مخافر الدرك والمخابرات وفي بهو المحكمة العسكرية المغربية بمدينة الرباط أمام أنظار قاضي التحقيق. 
كما أشارت السيدة مونجان، عقب عرض الفيلم الوثائقي الصحراوي “قل لهم أنني موجود” الذي يعكس جزء من معاناة السجناء السياسيين بالسجون المغربية، إلى السياسة الإنتقامية التي يتبعها النظام المغربي في حق المدنيين الصحراويين خاصة النشطاء الحقوقيين والطلبة بالمواقع الجامعية المغربية، بل وصلت إلى حد الإنتقام من المتضامنين مع القضية الصحراوية، مبرزة في هذا الجانب، منعها من زيارة زوجها بالسجن، إنتقاماً من عملها للتحسيس بكفاح الشعب الصحراوي بفرنسا وخارجها. 
وفي تصريح صحفي خصت به، وكالة الأنباء الصحراوية، في ختام الأمسية، قالت السيدة مونجان، رئيسة جمعية اصدقاء الجمهورية الصحراوية فرع ڤال دو مارن، أنها أجرت مجموعة من اللقاءات مع الوفود المشاركة في هذا المهرجان من مخرجين السينمائيين ونشطاء في مجال حقوق الإنسان، أين أطلعتهم على تاريخ قضية الصحراء الغربية، وأخر المستجدات الدولية على ضوء القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي والدعوات المتتالية لإستئناف المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، قصد توصل إلى حل سلمي للقضية الصحراوية يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.

مراسلة : عالي إبراهيم محمد 

كولن / ألمانيا 

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *