منظمة سويسرية تطالب اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتدخل لحماية السجناء الصحراويين الأسرى لدى سلطات الإحتلال المغربي

جنيف / سويسرا : طالب المكتب الدولي من أجل إحترام حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، اللجنة الدولية للصليب الأحمر التدخل العاجل قصد تمكين السجناء السياسيين الصحراويين وفي مقدمتهم معتقلي أگديم إزيك، من حقوقهم القانونية والمشروعة، وفقا للمادة 143 من إتفاقية جنيف الرابعة، وذلك بإعتبارهم مدنيين ينتمون إلى أراضي واقعة تحت إحتلال أجني، تدخل ضمن إختصاص اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
كما أوضح المجلس في رسالة وجهها في الفاتح من أكتوبر، إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن السلطات المغربية لا تزال ماضية في إنتهاكها لحقوق الإنسان، وبنود إتفاقيات جنيف، رغم المصادقة عليها، مستدلاً -أي المجلس- بقضية التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرض له المعتقل السياسي الصحراوي النعمة عبدي موسى، الشيء الذي أدانت على خلفيته، لجنة مناهضة التعذيب الأممية، حكومة الرباط، في قراراها الصادر بتاريخ 15 نوفمبر 2015.

وفي ذات السياق، تطرق المجلس إلى عملية ترحيل السجناء السياسيين الصحراويين إلى سجن القنيطرة وسجون أخرى داخل تراب المملكة المغربية، في خرق اخر للمادة 76 من إتفاقية جنيف الرابعة، هذا بالإضافة إلى منع عائلاتهم وذويهم من الحق في الزيارة، كما هو الحال بالنسبة للسيدة كلود مونجان التي أصدرت في حقها السلطات المغربية قراراً يمنعها من دخول التراب المغربي بهدف منعها من زيارة زوجها المعتقل السياسي النعمة عبدي موسى.

ومن جهة أخرى، أبرز نص الرسالة، مجموعة من الأحداث التي تثبت إنتهاك السلطات المغربية لبنود ومواد إتفاقية جنيف الرابعة، مثل حالة المعتقل السياسي الصحراوي السابق ضمن مجموعة أگديم إزيك محمد ولد سالم موسى الذي توفي نتيجة الإهمال الطبي والتعذيب الذي تعرض له خلال فترة الإعتقال بسجني سلا2و1، هذا ينضاف إلى المقابر الجماعية التي تم العثور عليها في الأراضي الصحراوية والمرجح أن تكون لضحايا الإختفاء القسري الذي وصل عددهم إلى 500 حالة وفقا لأخر تقارير جمعية عائلات وأسر ضحايا المختطفين والمعتقلين الصحراويين (أفابريديسا)
هذا وجددت الرسالة، التذكير بالوضع القانوني للصحراء الغربية، المعترف به دوليا كبلد محتل، وفي حاجة ماسة لتطبيق بنود إتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين الصحراوي من القمع العنيف والممنهج من طرف السلطات المغربية، داعيةً اللجنة الدولية للصليب الأحمر بإعتبارها الجهة المخول لها السهر على إحترام حقوق الإنسان في الأراضي الغاضعة لإختصاصها، وحماية المعتقلين الصحراويين الأسرى لدى السلطات المغربية.
مراسلة : عالي إبراهيم محمد
جنيف / سويسرا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *