رابطة حماية السجناء الصحراويين تعقد ندوة لتعميم تقريرها السنوي

مؤسسة نشطاء .
العيون المحتلة / الصحراء الغربية
 
 
نظمت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية مساء اليوم السبت 2 مارس 2019 ندوة لتقديم تقريرها السنوي لسنة 2018و الذي تناول وضعية اللانسانية التي يعانيها المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية .
 
الندوة التي عرفت حضور المناضلين و النشطاء الحقوقيين الصحراويين بالإضافة لعائلات المعتقلين السياسيين و الإعلاميين الصحراويين، حيث افتتح الندوة المسير الناشط الحقوقي الصحراوي حسنة أبا الذي رحب بالحضور و أتاح المجال للمناضل دافا أحمد بابو ليفتتح الندوة بآيات من الذكر الحكيم .
 
وتحدث حسنة أبا من خلال كلمته الافتتاحية عن المعتقلين السياسين الصحراويين بالسجون المغربية ، و التضحيات التي قدمها هؤلاء المعتقلين في سبيل تحقيق الأهداف السامية للشعب الصحراوي ، مذكرا بالمعارك البطولية التي قامت بها الجماهير الصحراوية من داخل المدن المغربية إبان المحاكمات الغير شرعية التي شهدتها الرباط و مراكش .
 
وافتح المسير بعد ذلك المجال لرئيس رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية عبد الرحمان زيو الذي قدم شكره في البداية للجمعية الصحراوية ASVDH مثمنا الجهد الذي بذله أعضاء الرابطة خلال السنة الماضية 2018 ، مؤكدا ان تقرير الرابطة السنوي جاء بفضل تواصل دائم مع عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين وعمل متواصل ومرافقة دائمة لأوضاع هؤلاء المعتقلين .
 
ووجه الناشط الحقوقي الصحراوي عبد الرحمان زيو الشكر الجزيل لعائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين على صمودهم خلال الظروف الصعبة الماضية ، كما طالب من كافة الإعلاميين و الحقوقيين الصحراويين بالاعتماد على تقرير الرابطة كمادة ومرجع للمرافعة عن المعتقلين و نقل معاناتهم للعالم ، مثمنا دور جبهة البوليساريو في المرافعة عن المعتقل خصوصا بعد طرح ملفهم كشرط لتعزيز إجراءات الثقة خلال المحادثات الأخيرة بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو و دولة الإحتلال المغربي .
 
هذا و تناول الناشط الحقوقي الصحراوي و عضو الرابطة محمد حالي تفاصيل التقرير و النقاط الأساسية التي تناولها هذا التقرير السنوي ، مؤكدا ان هذا العمل يعتبر التزام أخلاقي و إبراز لتضحيات الشعب الصحراوي ، مضيفا أن هذا التقرير يأتي كالتزام تنظيمي يتمثل في إصداره  في وقته انطلاقا من اختصاصات الرابطة في التقرير عن وضعية كل المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية .
 
كما ركز المتدخل محمد حالي على النطاق الجغرافي الذي شمله التقرير بالإضافة للحيز الزمني مؤكدا ان التقرير اعتمد على القواعد القانونية المتعقلة بوضعية المعتقلين انطلاقا من المواءمة بين التشريعات المغربية و الاتفاقيات الدولية التي يعتبر الاحتلال طرفا فيها ، مضيفا ان التقرير مرتبط بالوضعية القانونية للصحراء الغربية ، مؤكدا ان الاعتقالات التي يتعرض لها الصحراويين هي سياسة ممنهجة نتيجة لاحتلال المغرب للصحراء الغربية.
 
من جهته تطرق الناشط الحقوقي و الطالب الباحث ابراهيم بوشلكة لجوانب اخرى من الحقوق التي تعتبر اساسية يجب ان يتمتع بها المعتقل السياسي داخل السجن ، كما سلط الضوء على عدد من الانتهاكات التي طالت المعتقلين و مصادرة للعديد من حقوقهم كالحق في التطبيب و العلاج ، معتبرا انها محاولة لتصفية هؤلاء المعتقلين بشكل بطيء كما حدث لشهيد الاعتقال السياسي حسنة الولي .
 
كما تحدث إبراهيم بوشلكة عن الحق في الزيارة و المنع الذي تعرض له محامين دوليين أثناء محاولتهم زيارة بعض المعتقلين السياسيين الصحراويين ، بالإضافة لاستهداف معنويات المعتقل من خلال عدد من الأساليب أبرزها منع العائلات من زيارة أبنائهم . وختم المتحدث ان التقرير واجه صعوبات كبيرة في توفير المعلومات عن المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية .
 
وفي شهادتها أمام الحضور شكرت زوجة المعتقل السياسي الصحراوي محمد باني السيدة غلي عجنة رابطة السجناء على اهتمامها بوضعية المعتقلين ، كما سلطت الضوء على معاناة عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة كديم ازيك ، مؤكدة أن الكل يسر على نهج المعتقلين و المناضلين ككل هم تحت لواء الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و واد الذهب ، وطالبت بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين بالسجون المغربية.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *