لقاء تضامني مع المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام

مؤسسة نشطاء .
العيون المحتلة / الصحراء الغربية .
 
نظمت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية مساء اليوم الأحد 14 أبريل 2019 لقاءا تضامنيا مع المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام بالسجون المغربية ، حيث حضر لهذا اللقاء عدد من المناضلين الصحراويين و نشطاء حقوقيين بالإضافة لعائلات المعتقلين السياسيين مجموعة كديم إزيك .
 
وافتتح اللقاء بآيات من الذكر الحكيم ، ليقدم بعد ذلك الناشط الحقوقي الصحراوي حسنة أبا مداخلة افتتاحية تحدث فيها عن دور الجميع في نصرة و مساندة المعتقلين السياسيين الصحراويين ، كما أكد ان هذا اللقاء يأتي تزامنا مع الاضرابات التي يقودها المعتقلين السياسيين مجموعة كديم ازيك و كذلك مجموعة الصف الطلابي ، مضيفا أن لجوء المعتقلين للإضراب عن الطعام سببه السياسات العنصرية التي تنهجها إدارة السجون .
 
كما كان هذا اللقاء مناسبة لتوجيه كامل التضامن مع المعتقل السياسي الصحراوي عالي السعدوني الذي اعتقل خلال الثلاث أيام الماضية و الذي اجلت محاكمته إلى يوم الغد الإثنين ، حيث أقدمت سلطات الإحتلال على فبركة ملف جنحي للمعتقل السالف الذكر .
 
وفتح بعد ذلك المجال للناشط الحقوقي و رئيس رابطة حماية السجناء عبد الرحمان زيو لإلقاء كلمته ، حيث عبر من خلالها عن تضامنه مع المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام ، كما سرد المتدخل هوية المضربين عن الطعام و المدة التي وصلها كل معتقل على حدى ، كما تناول السياسات العنصرية التي يتعرض لها المعتقل الصحراوي و التي يتمثل جانب منها في بيان إدارة السجون الأخير و الذي يقول ان الدولة المغربية قامت بنقل معتقلي الريف لسجون بشمال المغرب لتقريبهم من عائلاتهم وهو الإجراء الذي لم يشمل المعتقلين الصحراويين رغم أنهم طالبوا منذ سنوات بتقريبهم من عائلاتهم .
 
هذا وافتتح بعدها باب المداخلات للحضور لإثراء النقاش حول الموضوع المحدد لهذا اللقاء التضامني ، حيث تحدث سيدي محمد ددش خلال مساهمته عن ظروف هذا اللقاء التي تزامنت مع بيان إدارة السجون العنصري و الاضرابات المفتوحة عن الطعام التي يقودها المعتقلين بالسجون و حملة الاعتقالات التي تستهدف المناضلين أبرزهم المناضل عالي السعدوني ، كما تحدث الناشط الحقوقي دافا أحمد بابو عن دور هذه اللقاءات في مساندة المعتقل و رفع معنوياته ، مضيفا أن الشعب الصحراوي هو كباقي الشعوب التي تطمح للتحرر لا بد أن تدفع ضريبة النضال .
 
من جهتها ثمنت المناضلة غلي عجنة زوجة المعتقل السياسي محمد باني مجهودات الإطارات النضالية ورابطة حماية السجناء بالخصوص في المرافعة و متابعة أوضاع و ظروف المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية ، معبرة عن عن تضامنها مع المعتقل السياسي الصحراوي عالي السعدوني . من جهته شدد الإعلامي الصحراوي لعروسي ندور على تصعيد النضال و النزول للشارع بهدف تحقيق الأهداف السامية و تحقيق التضامن الفعلي و الحقيقي مع المعتقلين الصحراويين .
 
وشكرت الناشط الحقوقية و المختطفة السابقة فطمتو دهوارة الرابطة على تنظيمها لهذا الحدث و الجمعية الصحراوية ASVDH على احتضانها لهذه الندوة التضامنية ، كما أكدت دهوارة ان سياسة تلفيق التهم للمناضلين لن تجدي نفعا أمام صمود الصحراويين ، وختمت دهوارة مداخلتها بأن من يمثل الصحراويين هي جبهة البوليساريو فقط وأن النضال هو تحت العلم الصحراوي و مطلب الاستقلال هو الرئيسي و الأساسي.
 
وطالبت الإعلامية عفاف محمد فاضل جميع الإطارات النضالية بتقديم الدعم و المساندة للمعتقلين السياسيين الصحراويين ، مضيفة انه مهما يقدم لهؤلاء المعتقلين يبقى قليلا مقارنة بتلك التضحيات التي قدموها والتي يدفعون ضريبتها بالسجون المغربية ، كما عبرت عفاف عن تضامنها مع المعتقل السياسي الصحراوي عالي السعدوني الذي تعرض للاعتقال قبل ثلاث ايام من طرف سلطات الاحتلال .
 
وفي ختام هذا اللقاء التضامني تم تلاوة بيان ختامي لرابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية الذي تمحور حول الاضرابات عن الطعام التي يقودها المعتقلين السياسيين الصحراويين من داخل زنازنهم ، حيث عبرت الرابطة من خلال بيانها عن قلقها من هذا الوضع محملة المسؤولية الكاملة لدولة الاحتلال المغربية ، كما طالبت الرابطة من خلال البيان المنتظم الدولي بتحمل مسؤولياته أمام هذا الوضع .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *