عبد القادر الطالب عمر يؤكد ل “نشطاء ” أن البوليساريو نجحت في إفشال مخطط يستهدف منطقة لكويرة

مؤسسة نشطاء .
الجزائر / العاصمة الجزائرية .

استقبل السفير الصحراوي بالجزائر الأخ عبد القادر الطالب عمر مساء السبت الماضي بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر أعضاء من مؤسسة نشطاء ، حيث كان اللقاء فرصة لتناول مستجدات القضية الوطنية الصحراوية في ظل الانتصارات التي تحققها جبهة البوليساريو و الجمهورية الصحراوية على مستوى الاقليمي و الدولي.

وتحدث السفير الصحراوي عن الظروف التي دفعت بالمغرب الي المغامرة باتفاق وقف إطلاق النار ، حيث جاءت أزمة الكركرات ” تزامنا مع الهزائم التي تلقاها المغرب خلال السنوات الماضية على مستوى بداية دخوله للاتحاد الافريقي وفشله في طرد الجمهورية الصحراوية ” وكذلك ” صراعه مع مجلس الأمن بسبب طرده للمكون المدني للمينورسو ” .

هذا وعلاقة بالوضع الإقليمي ومستجدات ما أصبح يعرف ب” أزمة الكركرات ” ، أكد عبد القادر الطالب عمر خلال اللقاء أن ” الإحتلال المغربي لم يكن يهدف من وراء أزمة الكركرات لتعبيد طريق ف 6كلم وتسهيل حركة المرور كما كان يدعي بل كان للمغرب أهداف استراتيجية أخرى ” .

وأضاف ولد الطالب عمر أن ” المغرب كان يهدف لتعبيد طريق كمرحلة أولى و بعدها مباشرة بناء حاجز شرق الطريق حتى الحدود مع موريتانيا لينفرد بالطريق الوحيد التي تمكنه من الدخول لمنطقة لكويرة الإستراتيجية أو على الأقل السيطرة على مناطق قرب لكويرة بهدف الالتفاف على الطريق المؤدية للمنطقة المذكورة وبالتالي فرض واقع ميداني جديد” .

وكإجابة على سؤال يتعلق بالأهداف السياسية التي كان المغرب يهدف لتحقيقها من وراء هذا المخطط الخطير ، قال ولد الطالب عمر أن ” المغرب كان يهدف لتحقيق اهداف متعددة من بينها خلق ورقة ضغط على الأشقاء في الجمهورية الإسلامية الموريتانية بحكم قرب منطقة لكويرة من العاصمة الاقتصادية نواذيبو ” .

وأكد عبد القادر طالب عمر خلال هذا الحوار أن ” الجمهورية الصحراوية نجحت عبر جيش التحرير الشعبي الصحراوي في إفشال هذا المخطط بعد إرغام القوات المغربية على التراجع إلى ما وراء الجدار المغربي. ” .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *