إعتقال الشاب الصحراوي أيوب الغن من مطار الدار البيضاء

 

مؤسسة نشطاء للإعلام وحقوق الإنسان

العيون المحتلة /الصحراء الغربية

2019/06/11

تعرض الشاب الصحراوي أيوب الغن للإعتقال بمطار الدار البيضاء بعد أن كان هو والدته يهمان في السفر إلى العاصمة الجزائرية من أجل إستكمال العلاج ,حيث فوجئ الشاب السالف الذكر ووالدته بأنه موضوع مذكرة بحث منذ 2016 وهو مارفضه الشاب وما أثار إستغرابه بحيث أن المذكرة مفبركة و تروم من خلالها سلطات الإحتلال إلى طمس قضية دهسه التي تعرض لها إبان زيارة المبعوث الأممي هورست كولر للعيون المحتلة يونيو 2018 والتي مازال يعاني من تداعياتها الصحية إلى اليوم .

ويطرح السؤال والذي يعزز مسألة كون أن الإعتقال هو إعتقال سياسي و أن الشاب أيوب الغن تم التحقق من هويته مرارا وتكرارا في مناسبات عدة سواءا في المستشفيات و المطارات المغربية والطرقات ولم تتم إثارة مسألة مذكرة البحث إلا اليوم فقط خاصة وأنه متوجه إلى دولة الجزائر .

وتخشى سلطات الإحتلال من تداول الملف مرة أخرى خارجيا وهو ماعززته من خلال إرسالها لوسطاءها إلى عائلة الغن من أجل ثنيهم عن التصريح لوسائل الإعلام الصحراوية أو إبداء مواقف سياسية تارة بالتهديد وأحيانا بالترغيب وهو مارفضته أسرة الغن على إعتبار أن أيوب هو إبن الشعب الصحراوي.

وتفيد آخر المستجدات أن أيوب الغن تم ترحيله إلى مدينة العيون المحتلة في إنتظار المثول أمام قضاء الإحتلال بتهمة مطبوخة في أقبية المخابرات.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *