وفد ” كسر الحصار ” يتجه صوب الجزائر تحت إجراءات قمعية و أمنية مشددة

مؤسسة نشطاء .

غادر اليوم الجمعة 40 مناضلا صحراويا من بينهم معتقلين سياسيين صحراويين و نشطاء حقوقيين و إعلاميين وطلبة دارسين بالمواقع الجامعية المغربية يمثلون كل المدن الصحراوية مطار محمد الخامس بالدار البيضاء في اتجاه الجزائر للمشاركة في الجامعة الصيفية لاطارات الدولة الصحراوية و جبهة البوليساريو التي تحتضنها مدينة بومرداس الجزائرية .

هذا وفور و صول عدد من المناضلين الصحراويين ونشطاء الإنتفاضة لمطار العيون المحتلة يوم أمس الخميس بالعيون المحتلة وجدوا أمامهم عناصر من أجهزة الاستخبارات المغربية التي عمد أفرادها إلى توجيه عدد من الأسئلة الاستفزازية و الغير قانونية لبعض اعضاء الوفد و مصادرة جوازات سفر بعض المناضلين وإعادتها لهم بعد مرور أزيد من 20 دقيقة في محاولة من أجهزة الإحتلال ترهيب المناضلين الصحراويين أعضاء هذا الوفد.

وبعد مغادرتهم مطار الحسن الأول في اتجاه مطار محمد الخامس بالدار البيضاء كانت الأجهزة المغربية تفرض رقابة لصيقة على تحركات الوفد داخل المطار ، وهو الوضع الذي استمر حتى صباح الجمعة حيث غادر أعضاء الوفد صوب الجزائر العاصمة .

يذكر أن الوفد مناضلي الأرض المحتلة المشارك في أشغال الجامعة الصيفية لهاته السنة يضم عدد من الشباب المناضل و الحاصل على شهادات في مختلف التخصصات من بينها القانون و الاقتصاد و اللغات الحية ، كما استطاع الوفد كسر الحصار و الطوق القمعي رهيب الذي تفرضه دولة الاحتلال على المدن المحتلة و مدينة العيون خصوصا بعد انتفاضة الجماهير الصحراوي يوم 19 يوليوز الماضي و هي انتفاضة التي لم تعرفها المدينة منذ الهجوم الغادر على مخيم كديم ازيك سنة 2010 .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *