حكمين قاسيين في حق أسيرين مدنيين صحراويين

 
مؤسسة نشطاء للإعلام وحقوق الإنسان
العيون المحتلة /الصحراء الغربية
2019/11/27
 
أصدرت محكمة الإحتلال بالعيون المحتلة حكما جائرا في حق الشاب الصحراوي السالك عبدي مبارك (حماد) بخمس سنوات سجنا نافذا انتقاما من مشاركته في مظاهرات السمارة المحتلة التي تزامنت مع حفل استقبال الأسير المفرج عنه آنذاك صلاح لبصير .
 
الأسير المدني الصحراوي تعرض للتعذيب والاستنطاف المصحوبين بالسب والشتم وإعداد محضر مزور ومطبوخ ليصدر في حقه حكم ابتدائي بست سنوات ابتدائية و خمس سنوات في الإستئناف.
 
وفي نفس السياق أقدمت محكمة الإحتلال الإستئنافية بمراكش المغربية على إصدار حكم قاس باثنى عشر 12 سنة سجنا نافذا في حق الأسير المدني الصحراوي الحسين البشير إبراهيم (امعضور ) انتقاما من نشاطه الطلابي في الدفاع عن القضية الصحراوية وحقوق الطلبة الصحراويين.
 
وتجدر الإشارة إلى أن الدولة الإسبانية وفي خرق سافر لقانون اللجوء قامت يناير من السنة الجارية بتسليم الطالب الحسين البشير للدولة المغربية وهو الذي هاجر على متن قارب للهجرة السرية إلى الارخبيل الكناري قادما من المناطق المحتلة وفارا من انتقام الإحتلال في موقف ينم عن تكالب وتحالف وثيق بين القوتين الاستعماريتين على الشعب الصحراوي وتعميق مأساته ومعاناته .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *