ما سر تغيير مكان اجتماع اللجنة التنفيذية للـ CAF من العيون المحتلة نحو الرباط ؟

 
مؤسسة نشطاء .
 
قرر الإتحاد الإفريقي لكرة القدم تغيير مكان اجتماع لجنته التنفيذية نحو الرباط , بعدما كان مقررا تنظيمه بمدينة العيون المحتلة , حيث جاء هذا القرار مباشرة بعد موقف كل من اتحادات الجزائر و جنوب إفريقيا من تنظيم هذا العرس الرياضي بالأجزاء المحتلة من الجمهورية الصحراوية العضو مؤسس بالإتحاد الإفريقي .
 
هذا وكانت وسائل الإعلام المغربي قد احتفت قبل أيام بإعلان السلطات المغربية عن تنظيم اجتماع اللجنة التنفيذية ل CAF و العرس الكروي بالعيون المحتلة , واعتبرته نصرا ديبلوماسيا على “الأعداء ” في إشارة للجمهورية الصحراوية و الجزائر و جنوب إفريقيا .
 
وفي بيان صادر عن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم حول الموضوع جاء فيه أن ” مركب محمد الخامس بمدينة سلا سيحتضن اجتماعا للمكتب التنفيذي للإتحاد الإفريقي لكرة القدم وذلك يوم 2 فبراير 2020 , قبل التوجه لمدينة العيون لحضور الأدوار النهائية لكأس إفريقيا للأمم داخل القاعة ” .
 
وجاء في بيان الإتحاد الجزائري لكرة القدم قبل أيام “رغب الاتحاد الفيدرالي الجزائري لكرة القدم في إبلاغه بأنه لن يشارك في احتفالات الذكرى 63 للـ CAFالتي ستقام في الـ 8 فبراير المقبل، إذا تمت دعوته، على هامش اجتماع اللجنة التنفيذية لكرة القدم الأفريقية..كما يجدر بنا أن نتذكر أن CAFكان دائمًا في طليعة القيم العالمية وحارب ببسالة كل أشكال الإستعمار، بدءًا من نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا”.
 
نفس الموقف اتخذته جنوب إفريقيا من خلال بيانها , حيث ” قرر إلاتحاد الجنوب افريقي لكرة القدم إنسحابه من كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة، بعدما أصر المغرب على تنظيم المنافسات في مدينة العيون المنتمية للصحراء الغربية ” .
 
الجدير بالذكر أن الملغاشي أحمد أحمد ( أنظر الصورة ) رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم المتورط في قضايا فساد, رفض بعد اتصال وسائل إعلام به التعليق على بيان الإتحاد الجنوب الإفريقي لكرة القدم حول خطوة CAF الأخيرة في الصحراء الغربية .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *