سلطات الإحتلال تراقب تحركات المناضلين و بطولة الكاف تعرف غياب الجمهور و انسحاب فريق موريشيوس

مؤسسة نشطاء
 
سجلت مؤسسة نشطاء للإعلام و حقوق الإنسان خلال الأيام القليلة الماضية قيام سلطات الإحتلال بفرض رقابة لصيقة على تحركات المناضلين و المناضلات بمدينة العيون المحتلة التي تشهد تنظيم الاتحاد الافريقي لمباريات كرة القدم داخل الصالات .
 
وأفاد عدد من المناضلين الصحراويين أن عناصرا من الشرطة المغربية و المخابرات تراقب تحركات أغلب الفاعلين الميدانيين بانتفاضة الاستقلال ، خوفا من قيامهم بخطوات نضالية سلمية أمام الفنادق التي تقطنها الفرق المشاركة او القاعات التي تنظم فيها المباريات .
 
و وثقت أشرطة فيديو، استعمال المخابرات المغربية لدراجات نارية و سيارات مدنية لتعقب تحركات المناضلين الصحراويين كحالة علي سالم بوجمعة ” السعدوني ” ، الذي حوصر منزل عائلته من طرف قوات الاحتلال ، بالإضافة لمراقبة تحركاته بشكل يومي هو ورفيقه نور الدين العركوبي .
 
وعرف منزل عائلة المناضلة الصحراوية عزيزة بيزا حصرا قمعيا ومراقبة مستمرة من طرف عناصر بزي مدني نفس الشء بالنسبة لمنزل عائلة الناشط الحقوقي حسنة دويهي ، كما اقدمت سلطات الاحتلال على مراقبة تحركات الإعلامي الصحراوي حمود الليلي والعديد من المناضلين الصحراويين الآخرين .
 
ورصدت عدسة مؤسسة نشطاء التطويق الذي تعيشه مدينة العيون المحتلة منذ أيام ، خصوصا الفنادق التي يقطن داخلها اللاعبين الأفارقة ، كما تقوم قوات الاحتلال بتطويق القاعات التي تنظم داخلها المباريات ، مع تفتيش دقيق لكل من يحاول دخول الفنادق او أماكن المباريات .
 
هذا أكدت وسائل إعلام صباح اليوم خبر انسحاب فريق دولة موريشيوس من البطولة ، وهو ما أعطى انطباع لدى بعض الفرق المشاركة ، أن تنظيم هذه البطولة بالصحراء الغربية شيء غير طبيعي وغير شرعي ولا يستند على أي أسس قانونية .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *