السلطات المغربية تفرض قوانين تُناقض إجراءاتها الإحترازية من فيروس كورونا !

 
مؤسسة نشطاء .
 
تعيش الإدارات داخل المدن المغربية و في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية على واقع حالة من الإزدحام الخطير، بهدف الحصول على التوقيع النهائي لتراخيص الخروج من المنازل ، وهي تراخيص فرضتها سلطات الإحتلال قبل أيام ، و أصدرت قانون يعاقب من خلاله كل من لا يحمل هذه التراخيص بعقوبات تصل السجن من شهر لثلاث أشهر و غرامات مالية .
 
هذا وتمر إجراءات الحصول على الترخيص بمرحلتين أساسيتين ؛ المرحلة الأولى وهي تخص المواطن وتتمثل في الحصول على الإستمارة المخصصة لهذا الترخيص وملئها بالمعلومات الشخصية و الغرض الأساسي من مغادرة المنزل ، اما المرحلة الثانية التي لم تقم بها السلطات المغربية و هي توقيع ما يسمى  “عون السلطة ” ، وهو ما فرض على العائلات التوافد بنفسها نحو الإدارات قصد الحصول على هذا التوقيع .
 
القانون المستحدث الذي لم تُكمل السلطات إجراءاته الإدارية حتى الان ، بالاضافة لإرغام المواطنين الراغبين في التسوق على الدخول بالقوة من طرف الشرطة و القوات المساعدة ، دفع بالعائلات إلى المغامرة و التوافد نحو الإدارات المغربية قصد استكمال المرحلة الثانية من إجراءات الحصول على الترخيص ، وهو الشيء الذي يعرض حياتهم للخطر و يزيد من احتمال الإصابة بالفيروس بسبب التجمهر أمام الإدارات يوميا .
 
الجدير بالذكر أن هذا الوضع الخطير تعيشه المدن المغربية بالإضافة للمدن المحتلة من الصحراء الغربية التي يحتلها المغرب .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *