الجيش المغربي بجدار العار ينفذ مجازر متكررة ضد ماشية البدو القاطنين بالأراضي المحررة

 
مؤسسة نشطاء
2020/05/13
 
تتكرر جرائم جيش الإحتلال المغربي المتخندق خلف جدار الذل والعار المغربي تجاه ماشية البدو الصحراويين القاطنين بالأراضي المحررة وخاصة منهم المتاخمين لجدار العزل العنصري المليء بالألغام والتي لاتستثني الإنسان ولا الحيوان.
 
فبمجرد ماتصل الإبل والمواشي جدار الذل والعار المغربي حتى تكون تحت رحمة سلاح جيش الاحتلال وألغامه التي لاتستثني بشرا ولا حيوان وهو الشيء الذي أضحى يشتكي منه ساكنة المناطق المحررة والذي أضحى يتكرر مرات عدة في سلوك ينم عن همجية هذه القوات ومن تأتمر بأمره .
وهو ما حدث اليوم عندما أطلقت قوات الإحتلال النار على رأس من الإبل (أنظر الصورة ).
 
وتجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى فقد تعرض المواطن الصحراوي شماد أباد جولي سنة 2016 لإطلاق نار لا لشيء إلا لأنه أراد أن يحول بين إبله ومنطقة الألغام المحاذية للجدار فتم إطلاق النار عليه دون سابق إنذار و أردوه قتيلا .
 
ويبقى السؤال المطروح والمتكرر وهو من سيردع هذه القوات التي تنتهك حقوق الإنسان والحيوان في عمل أقل مايقال عنه أنه غير إنساني وغير أخلاقي؟

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *