في زمن كورونا .. مسيرة الجياع تنقلب لداخل المغرب

 
مؤسسة نشطاء
 
قام المئات من المستوطنين المغاربة الذين يشتغلون في الضيعات الفلاحية و قرى الصيد البحري بالداخلة المحتلة بتنظيم مسيرة سيرا على الأقدام نحو الشمال ، في تصعيد جديد ينضاف لما وقع قبل أزيد من شهر أمام محطة الحافلات بنفس المدنية أين تجمع الاف المستوطنين المطالبين بالعودة إلى مدنهم داخل المغرب .
 
المستوطنون المشاركون في هذه المسيرة أكدوا أن قرار تنظيم المسيرة سيرا على الأقدام نحو الشمال جاء بعد توقف مصدر رزقهم بمدينة الداخلة جراء حالة الطوارىء الصحية ، وهو الوضع الذي أصبح يفرض عليهم العودة بأي طريقة لمدنهم وقراهم الأصلية في بني ملال وأزيلال .
 
وأظهرت أشرطة الفيديو و الصور الملتقطة لهذه المسيرة الأعداد الكبيرة المشاركة في هذه المسيرة ، حيث كان المستوطنين يحملون أغطية و ملابس و طعام وهو ما عكس جدية الخطوة ورغبة هؤلاء في العودة إلى عائلاتهم داخل المغرب ، ولو كلفهم ذلك المبيت في العراء و السير على الأقدام لأيام متواصلة .
 
وتكررت مثل هذه المشاهد خلال الأسابيع الماضية ، حيث تجمهر قبل أسابيع الاف المستوطنين أمام المحطات الطرقية بالداخلة المحتلة قصد الرجوع للمدن المغربية ، ليتكرر هذا الأمر من جديد بعد الخطوة الأخيرة التي قام بها مئات المستوطنين سيرا على الأقدام ، وهو ما وضع سلطات الإحتلال في إحراج شديد وهي التي كانت تدعي أن هؤلاء من “الساكنة الأصلية للإقليم ” .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *