المغرب غير مدعو لقمة ” الصين – إفريقيا ” الأخيرة ، فهل يمكن اعتباره دولة وهمية ؟

 
مؤسسة نشطاء .
 
 
” احتفلت ” صحافة الإحتلال المغربي خلال الأيام الماضية بما أسمته ” غياب البوليساريو ” عن القمة الافريقية – الصينية الإستثنائية ، واعتبرت صحافة المخزن هذا الغياب ” دليلا على أن الجمهورية الصحراوية كيان وهمي ” ، ودليلها في ذلك هو غياب الطرف الصحراوي عن قمة بكين التي تم تنظيمها عبر التواصل عن بعد .
وإذا كانت صحافة المخزن قد اعتبرت الجمهورية الصحراوية وهمية لأنها غابت عن القمة الصينية – الإفريقية ، فإن هذا ينطبق على دولة الاحتلال المغربي نفسها ، التي كانت هي الأخرى غائبة عن القمة السالفة الذكر ! ، فهل بذلك يكون المغرب دولة وهمية ، إذا اعتمدنا ” منطق ومنطلق ” صحافة المخزن ؟ .
هرولة صحافة المخزن للبحث عن عدم وجود علم الجمهورية الصحراوية بين أعلام الدول الحاضرة للتأكد من غياب الطرف الصحراوي ، جعلهم لا ينتبهون أصلا لعدم وجود علم دولتهم المغرب في القمة ، وبذلك يكونوا قد أطلقوا رصاصتهم على أقدامهم دون أن يشعروا .
وأمام صمت الإحتلال المغربي الذي يدعي أنه قوة إقليمية ، أصدرت وزارة الخارجية الصحراوية بيانا توضح من خلاله الإطار الذي تشارك فيه الدولة الصحراوية في القمم الدولية ، حيث أشار هذا البيان “إلي ان كلا من الصين و روسيا و الولايات المتحدة الامريكية ليست لها اتفاقيات شراكة مع الاتحاد الافريقي عكس ما هو واقع مع اليابان او مع المنظمات الدولية و الاقليمية مثل الأمم المتحدة و الهيئات التابعة لها و كل من المنظمات الاقليمية كالاتحاد الاوروبي و جامعة الدول العربية و التي تشارك فيها، كلها، الجمهورية الصحراوية كما هو الحال بالنسبة لقمم الشراكة التي ينظمها الاتحاد الي جانب الشريك الاجنبي. ” .
 
وكانت الصين قد وجهت دعوات لعدد من الدول الإفريقية ذات الدور الكبير في المنطقة للمشاركة في القمة الصينية – الإفريقية الإستثنائية ، وعلى رأسهم الجزائر التي شاركت كقوة إقليمية لها دور كبير في منطقة شمال إفريقيا ، دون أن توجه بكين للمغرب إي دعوة للمشاركة ، وهو الأمر الذي أثار حفيظة المخزن المغربي الذي أصبح متخوف من الدور الجزائري المتصاعد خلال الأشهر الماضية و حجم الاهتمام الدولي بهذا الدور .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *