الإحتلال يتملص من مسؤولية نقل كورونا للأرض المحتلة ويحاول إلصاقها بالمهاجرين الأفارقة

 
مؤسسة نشطاء .
 
تركز الآلة الدعائية المغربية متمثلة في الصفحات الفيسبوكية و المواقع الاليكترونية وبتعليمات مسبقة من الداخلية المغربية ، على إظهار الأفارقة الموجودين بالصحراء الغربية المحتلة وتصوريهم للرأي العام على أنهم هم السبب في نقل ( كوفيد 19 ) للأرض المحتلة ، في محاولة للتستر على البحارة المستوطنين الذين تم نقل الآلاف منهم الشهر الماضي في اتجاه المناطق الساحلية الصحراوية ( الطرفاية – لابلايا غرب مدينة العيون – بجدور – الداخلة ) و القادمين من مناطق ومدن مغربية موبوءة بكورونا .
 
 
ورغم أن الإحتلال إدعى قيامه بفحوصات طبية لإزيد من ألف بحار مستوطن أثناء نقلهم للأرض المحتلة ، إلا أن ألمانيا أكدت قبل يومين أنها لا تثق في الفحوصات الطبية المغربية التي يتم إجراؤها للمصابين بالفيروس ، كون تلك الفحوصات ضعيفة وتفتقد للمصداقية و لعدة معايير صحية أخرى ، وهو مايؤكد أن البحارة الذين أدخلهم الإحتلال للمدن المحتلة مصابون بالفيروس ومن خلالهم تم نقل العدوى للناس بالأرض المحتلة عبر مصانع تصبير و تعليب السمك الذي يشتغل فيه مئات الأفارقة المنحدرين من دول الساحل ، والذين لم يغادروا الإقليم منذ إعلان حالة الطوارئ .
Comments
  1. Mint

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *