نشطاء صحراويون بمواقع التواصل الإجتماعي يطلقون هاشتاغ بعنوان “خلي الدراعة لأهلها “

مؤسسة نشطاء
العيون المحتلة/الصحراء الغربية
2020\12\03

أطلق نشطاء صحراويون بموقع التواصل الإجتماعي فيس بوك هاشتاغ بوسم “خلي الدراعة لأهلها ” في إشارة إلى طريقة الإرتداء من طرف نائب بالبرلمان المغربي والتي وصفت ب”البهدلة ” وأثارت موجة عارمة من السخرية في أوساط المدونين.
وتقوم الدولة المغربية في كل مرة بفرض ارتداء الدراعة على المواطنين المغاربة وخاصة في الذكريات التي تشكل مأساة في الذاكرة الجماعية الصحراوية كذكرى المسيرة السوداء وماعقبها من قنبلة بالنابالم والفوسفور المحرمين دوليا للنازحين الصحراويين وكذا ذكرى احتلال وادي الذهب و العديد من الذكريات الأليمة .

هذه الشطحات تذكرنا برد الملك المغربي الراحل الحسن الثاني على سؤال أحد الصحافيين عندما سأله عن في حال إذا ما رفض الصحراويين أن يكونوا مغاربة فأجابه الحسن الثاني بأنه سيجعل من المغاربة صحراويين ،وهو مايتجسد اليوم على أرض الواقع من خلال ما يتعرض له الزي الصحراوي من إهانة وتوظيف في أهداف سياسية قذرة و خبيثة وهو مايذكرنا أيضا بما قامت به سلطات الإحتلال المغربي بالمناطق المحتلة مطلع تسعينات القرن الماضي عندما أقامت مدارس لتعليم المواطنين الصحراويين التراث الحساني واللهجة والتقاليد والعادات عبر التلقين والحفظ في مهزلة و وقاحة يندى لها الجبين و منقطعة النظير.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *