الرئيس السابق للموساد : (أمن الانترنت) سلاح رخيص وناجع، ويشكل جريمة منظمة

في أول لقاء علني له بعد تركه لمنصبه، تحدث رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” السابق، عن أكبر التهديدات التي تواجه إسرائيل .
 
وحسب “العربي 21 ” أكد تامير باردو إن اليوم الاثنين إن أكبر التهديدات الاسرائيلية ليست من إيران أو صواريخ من حماس أو حزب الله بل من الاضطرابات الداخلية.
 
 
 
وردا على سؤال من مدير الجلسة عن ثلاثة تهديدات محتملة: الصراع مع إيران، الانقسامات الداخلية في البلاد أو نزاعها مع الفلسطينيين، وأيها الأسوأ بالنسبة لإسرائيل، اختار الأخيرين. وقال باردو نفسه في تصريحات سابقة العام الماضي أن إسرائيل تتجه نحو حرب أهلية، وفي عام 2017، قال إن الفشل في حل الصراع مع الفلسطينيين وضع البلاد في وضع أكثر خطورة من صراعها مع إيران.
 
 
 
وركز باردو في حديثه بمؤتمر لجنة التوقعات لعام 2018 التابعة لصحيفة “كلكليست” في تل أبيب، على عدة مخاطر أخرى تواجه دولة الاحتلال، من ضمنها التهديد “السايبراني” (أمن الانترنت).
 
 
 
وأشار الرئيس السابق للموساد إلى أن التهديد السايبراني قد يؤدي إلى ضرر لا يمكن أن تحدثه أية طائرات حربية في العالم، منوها أنه “ما زالت تهديدات السايبر غير واضحة تماما لدى الحكومات والجهات التجارية والصناعية، ولكن يجري الحديث عن سلاح جديد قد يؤدي إلى أضرار هائلة”.
 
وأضاف: “لا تشكل تهديدات السايبر تهديدات أمنية فحسب، بل هي تهديدات لسلاح رخيص وناجع، وتشكل جريمة منظمة وتجسسا صناعيا، ويمكنها أن تسقط أسواقا وتدمر الصناعات”.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *