استمرار الحصار على منازل المناضلين الصحراويين بالعيون المحتلة

مؤسسة نشطاء للإعلام و حقوق الإنسان .
العيون المحتلة / الصحراء الغربية .
 
تحاصر سلطات الإحتلال منذ صباح اليوم الأربعاء 30 سبتمبر 2020 منزل عائلة الناشط الحقوقي حسنا دويهي و زوجته مينا با علي عضو المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي المعروفة اختصاراً ب ” إساكوم ” ، حيث نُشرت على مواقع التواصل أشرطة فيديو و صور تُظهر تواجد عناصر بزي مدني بشكل مكثف أمام المنزل السالف الذكر ، من بينهم مسؤوليين في الإستخبارات المغربية ، بالإضافة لسيارات الشرطة من نوع ” برادو ” ، بهدف غلق كل الطرق المؤدية للمنزل .
 
كما أفادت الصفحة الرسمية لتنسيقية رافضي جنسية الإحتلال بالعيون المحتلة أن سلطات الإحتلال لاتزال تفرض حصاراً يومياً على منزلي عضوي التنسيقية عالي السعدوني و نور الدين العركوبي ، مع قيام عناصر بزي مدني بتتبع تحراكات المناضلين السالفي الذكر أثناء تواجدهم بشوارع المدينة .
 
وبالإضافة لمنزل حسنا دويهي و زوجته مينا با علي ، لاتزال سلطات الإحتلال تحاصر منازل كل من المناضلة أمنتو حيدار ومنزل عائلة دافا أحمد بابو و زوجته الغالية دجيمي ، بالإضافة لمنزل محمد سالم أبا و زوجته المناضلة عزيزا بيزا .
 
نفس الشيء بالنسبة لمنزل عائلة المناضلة المعلومة عبد الله عضو الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال ، حيث يشهد منزل عائلتها حصاراً قمعيا مشددا من طرف شرطة الإحتلال يتزعمهم الجلاد ” عالي بويفري ” وعناصر أخرى بزي مدني .
 
هذا وعرفت مدينة العيون المحتلة خلال 48 الساعة الماضية تطورات خطيرة جداً بعد تصعيد سلطات الإحتلال من قمعها و تكثيفها للحصار المفروض على منازل المناضلين الصحراويين مع تعريض آخرين للتعنيف و المنع من التجمع ، كحالة أعضاء الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي ، لحسن دليل و حمادي الناصري و مينا با علي .
 
الجدير بالذكر أن ارتفاع وتيرة القمع بالصحراء الغربية المحتلة ، و بمدينة العيون تحديدا ، يأتي مباشرة بعد البلاغ الذي نشره وكيل ملك الإحتلال والذي أعلن عزمه فتح تحقيق و تفعيل متابعة قانونية في حق أعضاء الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي بتهم تتعلق بما يسمى ” المس بالوحدة الترابية و النظام العام ” .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *