فرق المقنعين “بري”التابعة لولاية أمن الإحتلال تستهدف منازل عضوي مؤسسة نشطاء محمد هدي والشريف بخيل بحثا عنهم لأجل الإعتقال

مؤسسة نشطاء للإعلام وحقوق الإنسان
العيون المحتلة/الصحراء الغربية
 
2020\11\16
 
قامت فرقة ل”bri”التابعة لما يسمى ولاية أمن العيون المحتلة بحملة مداهمات زوال اليوم استهدفت من خلالها منازل عدة مواطنين صحراويين، وتزامنا مع الحملة الشرسة تعرض منزلي عائلتي الرفيقين والزميلين محمد هدي عضو قسم التصوير والتقديم بمؤسسة نشطاء للإعلام وحقوق و الشريف بخيل المصور وعضو قسم اللوجستيك بالمؤسسة لمداهمة وهجوم من طرف عناصر مسلحة من فرق لbri المغربية مع تعريض أفراد أسرهم للسب والشتم والتهديد والوعيد أثناء التدخل .
 
محاولة أفراد شرطة الإحتلال والتي كانت بزعامة الجلادون أحمد كايا وعالي بويفري ويونس فاضل الملقب بولد التوحيمة باءت بالفشل إذ لم يتم إعتقال الزملاء ،وتؤكد مؤسسة نشطاء للإعلام وحقوق الإنسان أنها ستراسل جميع المنظمات الدولية الصديقة والهيئات الإعلامية ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومنظمة الأمم المتحدة لحماية اعضاءها والمناضلين والمواطنين الصحراويين بالأرض المحتلة جراء مايطالهم من تنكيل واعتقالات وحملة انتقام شاملة.
 
وتتعرض حاليا بالعيون المحتلة منازل الأسر الصحراوية وأسر المناضلين والنشطاء المعروفين لحملة مداهمات واعتقالات واسعة انتقاما منهم ويحصل ذلك بالتزامن مع ما تعرفه منطقة الصحراء الغربية من مواجهات مسلحة بين الجيش الملكي المغربي وقوات جيش التحرير الشعبي الصحراوي.
وهو مايساءل العالم عن من سيحمي المواطنين الصحراويين العزل من بطش الإحتلال في ظل ماتشهده المنطقة من حملة اعتقالات مسعورة وتنكيل وبطش بالصحراويين العزل ،وأين هو القانون الدولي الإنساني الذي يفترض أن يكون هو الساري حاليا في منطقة تعرف مواجهة مسلحة..؟؟
 
سنوافيكم بالمستجدات والأخبار أولا بأول فور ورودها..

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *