عودة التجنيد الإجباري بالمغرب تزامنا مع ضربات البوليساريو القاصمة للجدار المغربي

مؤسسة نشطاء
العيون المحتلة/الصحراء الغربية
2021\11\16
 
 
 
اعتمدت سلطات الإحتلال المغربي خطة التجنيد الإجباري للزج بأبناء الشعب المغربي والطبقات المسحوقة في أتون حرب خاسرة و هو ما صرح به الوزير المغربي اللودي يوم أمس الإثنين في تصريح لبعض وسائل الإعلام المغربية بالقول أن الدفعة الجديدة ستتكون من عشرون ألف مجند قسرا.
 
ويعتمد الجيش الملكي المغربي على هاته الإستراتيجية حتى يدفع بأبناء المسحوقين والفقراء المغاربة وخاصة الفئة الشابة إلى الحرب دون رواتب وهو ما يفسر الأزمة التي يعيشها المحتل إقتصاديا وبنيويا في ظل الخسائر التي تتكبدها قواته المتخندقة بجدار العار المغربي والتي تحصي يوميا خسائرها في المعدات والأرواح وبسبب الديون الخارجية الناتجة عن تكاليف الحرب والتسلح في حرب خاسرة ضحيتها الأول والأخير المواطن المغربي المغلوب على أمره.
 
كما أن الجيش الملكي المغربي وفي سابقة من نوعها قد دعى إلى مباراة الترشح للجندية المغربية بدون شروط مسبقة ولا مؤهلات علمية وهو مايفسره الملاحظون بتوقع من الأخيرة لعزوف كبير من الشبان المغاربة الذين اضحوا أكثر وعيا ويقظة واستخلصوا العبر من الأسرى المغاربة الذين قضى بعضهم مايقارب الثلاثون سنة وبعد الإفراج عنه لم يجد أي تعويض أو تغطية صحية.
 
تجدر الإشارة أنه وتزامنا مع هذا القرار , فإن البرلمان المغربي صادق قبل أسابيع من الان على الرفع من ميزانية الجيش المغربي خصوصا في ما يتعلق باقتناء السلاح وصيانة المعدات و إصلاحها .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *