السلطات الإسبانية تسلم الناشط الصحراوي فيصل علي سالم بهية لنظيرتها المغربية في شهر الغدر والخيانة

السلطات الإسبانية تسلم الناشط الصحراوي فيصل علي سالم بهية لنظيرتها المغربية في شهر الغدر والخيانة
 
 
مؤسسة نشطاء : قسم حقوق الإنسان .
2021\11\18
 
 
 
سلمت السلطات الإسبانية لنظيرتها المغربية قبل يومين الناشط الصحراوي بالسوشيل ميديا فيصل علي سالم بهية بعد أن كان قيد التحقيق لدى السلطات الإسبانية ، هذا الإجراء الذي تم سرا لم يراع ماقد يتعرض له الشاب السالف الذكر من طرف الأجهزة الاستخباراتية المغربية ذات الباع الطويل في الإنتقام من المعارضين المغاربة والنشطاء السياسيين الصحراويين عبر التعذيب و المحاضر المطبوخة المتبوعة بأحكام طويلة .
 
الإجراء لاقى استنكارا واسعا من طرف الجالية الصحراوية بإسبانيا والمتضامنين الإسبان وجمعيات حقوقية صحراوية بحكم أن الإجراء تم سرا دون إخطار محامي أو عائلة فيصل علي سالم بهية كما وصف بالقرار المخزي والغادر .
 
وجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي تقوم فيها السلطات الإسبانية بتسليم نشطاء سياسيين صحراويين أو مغاربة للسلطات المغربية بل تم ذلك في مرات عدة كان أخرها تسليم الناشط الطلابي الحسين امعضور الذي حوكم بعدها بالسجن اثنى عشر سنة، وقبله محاولة تسليم الناشط السياسي الصحراوي حسنا اعليا المحكوم غيابيا بالسجن المؤبد .
 
ويعتبر فيصل علي سالم بهية أحد النشطاء بالسوسيال ميديا ويعتمد السخرية من سياسات الإحتلال أسلوبا في نضاله للتعريف بالقضية الصحراوية وهو معروف لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي ب”فيصل كناريا” و يقطن بالجزر الكناري منذ أزيد من عشرون سنة بالإضافة إلى أنه حاصل على بطاقة الإقامة بطريقة شرعية “ريسيدينسيا” .
 
 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *