قوات الإحتلال ترتكب جرائم ليلة فوز الجزائر على المنتخب القطري

مؤسسة نشطاء : قسم حقوق الإنسان .
العيون المحتلة / الصحراء الغربية .

أقدمت عناصر تابعة لقوات الإحتلال المغربي مساء أمس الأربعاء بمدينة العيون المحتلة على مهاجمة مجموعة من المواطنين الصحراويين في عدة أحياء من المدينة مباشرة بعد فوز المنتخب الجزائري على نظيره القطري في نصف نهائي كأس العرب .

و عاين مراسل مؤسسة نشطاء قيام أزيد من عشر سيارات تابعة لقوات الإحتلال بمهاجمة حي الدشيرة بمدينة العيون المحتلة ، وذلك لمنع احتفال الصحراويين الذين خرجوا أمام منازلهم للتعبير عن فرحهم الكبير بفوز المنتخب الجزائري رغم حظر التجوال الذي فرضته سلطات الإحتلال قبل انطلاق المباراة وبعد انتهائها .

قوات الإحتلال وبعد مهاجمتها لحي الدشيرة قامت بمهاجمة المنازل و الإعتداء الهمجي و الوحشي على المواطنين الصحراويين ، حيث قامت عناصر شرطة الإحتلال بتعريض المواطنة الصحراوية سكينة لمكيريم لاعتداء وحشي نتج عنه إصابة خطيرة على مستوى الرأس ( أنظر الصورة ) ما فرض نقلها للمستشفى على وجه السرعة من طرف عائلتها .

وفي ذات السياق ، تعرضت المواطنة الصحراوية أمة حمودي لاعتداء آخر من طرف قوات الإحتلال ، حيث أقدمت شرطة الإحتلال على تعريض المواطنة أمة للضرب و التعنيف و السب و الشتم ، ما أدى لإصابتها على مستوى الفم و الذراع ، حسب المعاينة التي قام بها مراسل مؤسسة نشطاء من عين المكان .

وانتشرت قوات الإحتلال مساء أمس بشكل مكثف في أزقة وشوارع المدن المحتلة لمنع الصحراويين من الإحتفاء بفوز المنتخب الجزائري ، كما عرضت المارة الصحراويين قبل و بعد المباراة للاعتداء و الكلام النابي ، إلا أن الجماهير الصحراوية استطاعت رغم كل ذاك الخروج في عدة أحياء للتعبير عن فرحها .

وعاشت المدن المحتلة منذ يوم السبت الفارط ، تزامنا مع مباريات الجزائر ، على وقع حصار قمعي مشدد مع فرض غلق المقاهي و المتاجر و حظر التجوار في الأماكن العمومية خاصة مدينة العيون المحتلة ، كما شهدت المدن المحتلة مظاهرات و مسيرات احتفالية بعد كل فوز تحققه الجزائر ، خاصة ما عرفته العيون و السمارة و بجدور و الداخلة بعد فوز المنتخب الجزائري على منتخب الإحتلال المغربي .

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *