الجزائر وجنوب أفريقيا يتصديان لمخطط مغربي صهيوني بالاتحاد الأفريقي

مؤسسة نشطاء

2022\02\06

تصدت الجزائر وجنوب أفريقيا وعدة بلدان أخرى من دول القارة للقرار الأحادي والذي اتخذه المفوض الإفريقي موسى فكي بقبول دولة الكيان الصهيوني “إسرائيل ” كعضو مراقب بالمنظمة القارية الإتحاد الإفريقي  ، وكانت إسرائيل مدعومة من المغرب ومن عدة دول أخرى وبالخصوص الدول الإفريقية التابعة لفرنسا الاستعمارية قد سعت للحصول على صفة عضو مراقب داخل الإتحاد القاري وهي الصفة التي تخول لها عدة صلاحيات داخل المنظمة القارية وهو ماباء بالفشل بعد تعليق العضوية الممنوحة بصفة غير قانونية من طرف رئيس المفوضية الإفريقية.

وقد أفرز الإتحاد نهار اليوم والمتزامن مع القمة الأفريقية المنظمة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا لجنة مكونة من رؤساء سبعة دول إفريقية لمتابعة الموضوع قبل البث فيه وهم كل من الرئيس السنغالي ماكي سال بصفته الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي و الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ورئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا ورئيس رواندا بول كاغامي و رئيس نيجيريا محمد بوهاري و رئيس الكاميرون بول بيا و رئيس الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسكيدي.

وجدير بالذكر أن الإتحاد الإفريقي يعيش على وقع انقسام بين مؤيد لإنضمام الكيان الصهيوني كعضو مراقب وبين معارض لانضمام كيان محتل ومارق ومنتهك للقانون الدولي وهو ماوصف بتناقض الدول المؤيدة لانضمام دولة” إسرائيل”مع ميثاق ومبادئ الإتحاد الإفريقي القائمة على قيم إحترام حقوق الإنسان والقانون الدولي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *