وزارة الداخلية المغربية توزع تعليمات مستعجلة لتحضير المجندين إجباريا في الجيش المغربي

مؤسسة نشطاء

وزعت وزارة الداخلية المغربية في 48 ساعة الماضية مذكرات تحتوي على تعليمات وُصفت بالصارمة على كافة ( الولايات – و العمالات – و المقاطعات ) التابعة لها ، وذلك من أجل البدء في تحضير الشباب المغربي من أجل تخرُّج دُفع جديدة من المجندين إجبارياً في الجيش المغربي .

وجاء في المذكرات السالفة الذكر أن هذه التعليمات الصارمة المتعلقة بالتجنيد الإجباري تأتي تنفيذاً لتعليمات سُمّيت ب ( السامية ) من الملك المغربي ، كما تحدثت المُذكرة أن عملية الإحصاء تم الإنتهاء منها و شملت آلاف الشباب الذي ستوجه لهم الدعوة ، من خلال ما يسمى ( شيوخ الأحياء و المقدمين ) ، من أجل الحضور و التدريب إلزامياً ، وفي حالة رفضهم التجنيد في الجيش المغربي سيتم فرض عقوبات إدارية في حقهم .

هذا و عبر عدد كبير من الشباب المغربي خلال السنوات القليلة الماضية عن عدم رغبتهم في الإنخراط في عملية التجنيد الإجباري ، خاصة مع ما تعيشه المؤسسة العسكرية للإحتلال المغربي من تدهور ، في ظل تنكر الرباط للجنود المغاربة الذين تم الدفع بهم للحرب في الصحراء الغربية و أصبحوا يتعرضون يومياً للضرب و القمع بعد تظاهرهم أمام البرلمان للمطالبة بحقوقهم .

ويأتي تفعيل هذه الإجراءات المستعجلة من طرف الإحتلال المغربي عبر وزارة الداخلية ، في ظل واقع ميداني جديد تشهده الصحراء الغربية بعد استئناف الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و واد الذهب للكفاح المسلح بعد الخرق المغربي لاتفاق و قف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020 ، والانشطة القتالية اليومية التي يقوم بها جيش التحرير الشعبي الصحراوي و التي تستهدف جنود الإحتلال المتخندقين خلف الجدار المغربي .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *