قوات البطش المغربية تقمع بالقوة مسيرات سلمية بمدينة الداخلة المحتلة

مؤسسة نشطاء / الداخلة المحتلة .

أقدمت قوات الإحتلال بزيها الرسمي ومسنودة بمليشيات من المخبرين والبلطجية بمدينة الداخلة المحتلة ، على قمع الوقفة السلمية التي نظمتها أسرة المغدور لحبيب ولد اغريشي، حيث شاركت في المظاهرة جموع غفيرة من الجماهير الصحراية بالمدينة المحتلة، وهو الحراك الذي بدأ منذ أيام للمطالبة بكشف تفاصيل الجريمة ومحاسبة المتورطين فيها .

وفي هذا الإطار اختطفت قوات الإحتلال المعتقل السياسي السابق رشيد اصغير وعدد من الشباب الآخرين ، وذلك على خلفية مشاركتهم في الإحتجاجات و المسيرات التي تشهدها الداخلة منذ أيام وبشكل يومي و متواصل .

و عاينت مؤسسة نشطاء من خلال أشرطة نُشرت على مواقع التواصل الإجتماعي مواجهات عنيفة بين الجماهير الصحراوية و قوات الإحتلال ، الأخيرة المدعومة من عناصر الشرطة بزي مدني و رسمي و القوات المساعدة ، كما أقدمت هذه القوات على رشق منازل الصحراويين و تكسير زجاج السيارات .

وتعود فصول القضية إلى إختفاء مواطن صحراوي (تاجر) منذ أسابيع بمدينة الداخلة المحتلة في ظروف غامضة، بعد تنكر سلطة الاحتلال ورفضها القيام بتحقيقات جدية، وإكتفائها بالتعهدات الفارعة، ثم الاعلان قبل يومين في بيان مشبوه عن مقتل الفقيد، دون توضيح الملابسات .

و خرجت العائلة المكلومة وبدعم من الجماهير الصحراوية، للمطالبة بكشف حيثيات الجريمة المروعة، ومحاسبة المسؤوليين عنها، ومنددة بتماطل سلطة الأمر الواقع، خاصة مع بروز معلومات ومعطيات تشير إلى تورط جهات نافذة مقربة من الاحتلال في الجريمة، وهو ما ظهر جليا من خلال قتل الشاهد الوحيد، بعد أن رفضت شرطة الإحتلال الإحتفاظ بيه وأطلقت سراحه، فتم قتله مباشرة بعد الإفراج عنه ، وهو الذي شوهد في أشرطة مصورة رفقة المغدور قبيل إختفائه.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *