فار نحو العدو يروي كيف تنكرت سلطات الإحتلال لمصيره

مؤسسة نشطاء

تداول نشطاء على مواقع التواصل شريط فيديو لفار فر نحو العدو سنة 2020 من قطاع الناحية العسكرية الخامسة  ، حيث يقول المعني أن سلطات الإحتلال تنكرت لكل الوعود التي قُدمت له من طرف المخزن ، والتي تتعلق أساسا بالراتب الشهري و السكن .

المعني بالأمر تحدث عن لقائه بما يسمى ” والي ولاية العيون ” المحتلة المدعو عبد السلام بيكرات ، وكيف تعامل الأخير معه و بشكل مهين ، متنكرا لكل الوعود التي قدمتها السلطات المغربية للمتحدث الفار من قطاع الناحية سنة 2020 .

وأكد متابع لمثل هذه القضايا ، أن سلطات الإحتلال استعملت ورقة ما يسمى ” العيدين ” لفترة زمنية معتقدة أنها ستؤثر على طبيعة الصراع ، إلا أن الرباط استنتجت في النهاية فشل الخطة ، ما دفعها للتخلي عن ” العايدين ” ورميهم في الشارع ، بل سبق لقوات الاحتلال أن تدخلت بشكل عنيف ضد مظاهرات لهؤلاء أمام إدارات المخزن بالعيون المحتلة ” .

و أضاف المتحدث أن ” هناك الكثير من هؤلاء ” العايدين ” تم رميهم في الشارع ، حيث سبق لضابط مخابرات مغربي أن قال لهم بالحرف ” أنتم هربتم عن أبناء عمومتكم إذن كيف تريدون أن نثق فيكم ” ، واسترسل المتحدث ” أستحضر هنا المقولة الشهيرة التي تقول أن من باع بلاده وخان وطنه مثل الذي يسرق من بيت أبيه ليطعم اللصوص فلا أبوه يسامحه ولا اللص يكافئه ” .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *