غليان شعبي داخل المخيمات الإستطانية في الصحراء الغربية

مؤسسة نشطاء

أعلن المواطنون المغاربة المحسوبين على المخيمات الإستطانية التي جلبها الاحتلال بداية تسعينات القرن الماضي ، عن شروعهم في احتجاجات و اعتصامات احتجاجاً على الأوضاع المادية و الإجتماعية المزرية التي يعيشونها داخل مخيماتهم الإستطانية خاصة بمدينة السمارة المحتلة .

وعاينت مؤسسة نشطاء / فرع السمارة المحتلة قيام عدد كبير من المستوطنين باعتراض الشاحنات المكلفة بنقل المواد الغذائية و قنينات الغاز و الخضر المخصصة لمخيمي الاستطان الربيب و الكايز بالسمارة المحتلة ، حيث تم اعتراض الشاحنات ومنعها من المرور احتجاجا على الكميات القليلة من المواد الغذائية التي أصبحت تصل المستوطنين بهذه المخيمات .

قوات الإحتلال تحاصر المخيمات الإستطانية بالسمارة المحتلة.

وكرد على هذه الاحتجاجات ، قامت سلطات الاحتلال المغربي بمدينة السمارة خلال الساعات القليلة الماضية بتفريق الاحتجاجات بالقوة و اعتقال عدد من المحتجين ، نذكر من بينهم عبد السلام الشليخي ، كريم هويدي ، ياسين ايت الجديدة ، الهيلالي عبد اللطيف ، الجعيدي كبور .

وتعوّد ساكنة المخيمات الإستطانية على الدولة المغربية في توفير كافة الإحتياجات اليومية الأساسية مجانا و بشكل شهري ، خاصة المواد الغذائية من لحوم و خضر وقنينات الغاز ، مع توزيع الاضاحي في عيد الاضحى ، بالاضافة للملابس و باقي المتطلبات ، حيث عمل الاحتلال من خلال الجيش المغربي على توفير هذه الحاجيات طوال السنوات الماضية وبشكل منتظم بهدف تشجيع للإستطان وضمان بقاء المخيمات الإستطانية التي تم جلب قاطنيها من مدن مغربية كمراكش و قلعة السراغنة ومدن أخرى ، لإقحامهم في عملية التصويت على مستقبل الإقليم بعد وقف اطلاق النار بداية تسعينيات القرن الماضي .

صورة لمخيم استطاني بالسمارة المحتلة

وتقول المعطيات أن هذا النقص الكبير في تمويل ودعم المخيمات الإستطانية في الصحراء الغربية يعود للأزمة الإقتصادية الخانقة التي تعيشها الرباط ، وهي الأزمة التي انعكست على قطاعات هامة و حيوية في الدولة المغربية ، بالإضافة لمتطلبات الجيش المغربي التي تضاعفت بفعل عودة الحرب من جديد للصحراء الغربية بعد 13 نوفمبر 2020 .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *