هل تورطت المخابرات المغربية و ثاباطيرو في تفجيرات طوتشا الإرهابية ؟

مؤسسة نشطاء

نشرت مؤسسة نشطاء ( صفحة الاسبانية ) تحقيقا جديدا يتناول موضوع فضائح نظام المخزن الأخيرة ، والتي أثبتت تورط دولة الإحتلال في فضائح رشوة قدمها جهاز ياسين المنصوري لعدد من النواب بالبرلمان الأوروبي بهدف الحصول على دعم أطروحته التوسعية في الصحراء الغربية و الاستمرار في نهب ثرواتها الطبيعية .

التحقيق الذي أعدته مؤسسة نشطاء يتناول أيضا جرائم الإبتزاز التي قامت بها الرباط ، من خلال استعملها لعدة ملفات أمنية بهدف ابتزاز سياسيين إسبان لغرض الحصول على دعم إسبانيا لما يسمى ” مغربية الصحراء ” ، حيث يفضح التحقيق ، الذي نُشر بعنوان ” ياسين المنصوري : ورقة الابتزاز و المال ” ، الطريقة التي تم من خلالها تجنيد رئيس الحكومة الاسبانية السابق خوسي لويس ثباطيرو ، الأخير الذي يعتبر زعيم اللوبي المغربي في إسبانيا والمتورط الثاني في تفجيرات طوتشا الإرهابية بعد المخابرات المغربية .

و يفضح التحقيق تورط المخابرات المغربية في التفجيرات الإرهابية التي استهدفت محطة طوتشا سنة 2004 ، وهي التفجيرات التي كانت الرباط تهدف من خلالها لإزاحة خوسي مريا أثنار عن الحكم في إسبانيا بسبب مواقفه المعادية للمخزن ، لتفتح المجال لصديق المخزن المطيع خوسي لويس ثاباطيرو الذي تحول لأداة طيعة في يد الأجهزة المغربية ومنفذا لكافة مخططات جهاز لادجيد التي تستهدف جبهة البوليساريو و الشعب الصحراوي .

 

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *