شهداء موريتانيين في إستهداف جديد نفذه الطيران المسير المغربي داخل التراب الموريتاني

مؤسسة نشطاء
أكدت مصادر إعلامية متطابقة وقوع ضحايا مدنيين عزل لم يعرف عددهم بالدقة من جنسية موريتانية في قصف همجي نفذته طائرة مسيرة مغربية اليوم الثلاثاء داخل التراب الموريتاني، وتحديدا قرب منطقة “التيرسال” غير بعيد عن بلدة “بن تيلي” الموريتانية الحدودية مع الصحراء الغربية.
ووقع القصف الدموي الذي أستهدف منقبيين عن الذهب داخل التراب الموريتاني في إنتهاك صارخ لمبدأ السيادة الموريتانية، وتعد الجريمة الجديدة إستمرارا لمسلسل متواصل من الجرائم المغربية التي تستهدف المدنيين الأبرياء من جنسيات صحراوية وموريتانية وجزائرية، وتشكل المجازر المتتالية ضربا للقوانين والمواثيق الدولية، التي تدعو لحماية المدنيين في مناطق الحروب والنزاعات.
وأكد موقع الأخبار الموريتاني وقوع قصف مغربي همجي، أدى إلى مقتل منقبان موريتانيان.
ووصل عدد الشهداء الموريتانيين من المدنيين المسالمين في مذابح يرتكبها جيش الإحتلال المغربي بشكل متكرر، منذ عودة الحرب في الصحراء الغربية نتيجة الخرق المغربي في “الكركرات”، وصل إلى أكثر من خميس ضحية، جلهم منقبين وبدو ومسافرين…، وسط صمت رسمي وتبرير من بعض النخب السياسية والثقافية المقربة من المخزن المغربي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *